18‏/10‏/2011

يـــوماً .. ليُـــذكر



كان يوماً .. يستحق الإحتفاظ به فى الذاكرة المختالة فخراً

الثلاثاء
18\10\2011

تحرر 1027 أسير من حنك السجون الإسرائيلية
477 منهم تحرروا بحمد الله اليوم .. كدفعة أولى ..
________


أكثر ما يقشعرّ له البدن ..
غير الوجوه الفلسطينية العزيزة التى إرتسمت عليها فرحة منكسرة ..
جمله الاسير المحرر حسن سلمة قائلاً :

" و أنت داخل السجن .. تقاتل على كل شئ .. تقاتل على الهواء .. على الطعام .. على شربة الماء البارد .. على لحظة تشوف الشمس .. على الملابس ..
ولكن شعور مقابلة تلك الوجوه الطيبة و العائلة .. تجعلك تنسى فعلاً ألام الــ 25 سنة ..
كل ما يُنقِص فرحة الان هو اخوتنا الذين مازالوا فى المعتقلات .. لقد عشنا معهم أكثر مما عشنا مع زوجاتنا ....
فقط لنأمل أن يلحقوا بنا قريباً ..!
____________________

لا يتخيل أى منّا .. مهما كان داعماً لهم وللقضية .. شعور الأسير
نسأل الله أن تكون الحرية للشعوب العربية بأكملها

نسأل الله أن يحررنا من أسر السجون .. وأسر الجهل .. وأسر الظلم .. وأسر العجز .. وأسر الضلال

أمين !

هناك 4 تعليقات:

  1. آمييييين !!
    و إن شاء الله يتحرر باقى الأسرى آميين !

    ردحذف
  2. يارب إن شاء الله

    ردحذف

همسًا حدِّثُني ..