07‏/11‏/2011

العيد ... فرحة :)) !!



الجيوب الانفية لا يليق بها اى وصف سوى .. الغباااااااااء

كل عام وانت بخير أولاً ... وبعدها أبوح بما يلح علىّ
________________________________

ثانى أيام العيد وها أنا ذا فى الفراش ..  ملاذى الوحيد هو تلك النافذة  الإفتراضية للعالم .. وهى معى فى السرير كذلك
ولكن بالطبع : ... نحمدهُ !


قرأت عدة مدونات الان لفتيات .. أتمنى ان اصبح مثلهن يوماً
واتمنى أن ارتقى بسببهن بمستوى كتاباتى

مدونات سارة درويشمدونة برة الكادر لبسنت خطاب
ومدونة على بالى

ومدونة اية الملوانى
كلهم شعرت بأنهم الاقرب لقلبى .. و للتحقيق

كم أتمنى أن اصير يوماً ما أريد
نابغة فى الكتابة ومناقشة كل القضايا .. لأُسمّى حقاً : مثقفة !

أكون الصديقة المقربة لسوزان عليوان وتميم

والتقى بيسرى فودة على مقهى البورصة بعد منتصف الليل لنتحاشى معجبينا
ونلعن الانظمة البغيضة ونبحث عن حلول

اكسر الروتين مع رحاب بسام وغادة عبدالعال  و"نهيّس" فى شوارع وسط البلد ونأكل الأيس كريم ونشترى أحراز وأشياء رديئة الصنع .. وعلى الرغم من ذلك نسعد بها
استيقظ صباح يومٍ ما .. فأجد مكالمة لم أسمعها من عمرو طاهر ليهنئنى على كتابى الجديد .. فأعيد الاتصال واعتذر عن نومى حتى الساعة ال12 ظهراً متعللة بسهرى فى مكتبة الشروق لتوقيع الكتاب ومناقشته مع القراء

كم أتمنى .. ولكنى غالبا مايكون هناك عائق ما
إما اختناق الحماسة بى لعرقلات كثييييرة .. أهمها مزاجيتى !

وإما لا أقوى علي حماستى تلك لسبب أو أخر فُرِض علىّ قهراً

الان حماستى مستيقظة والحمد لله .. ولكن الصداع يكاد يفتك بى
وحتى فكرة الايس كريم تلك تؤلم حلقى الملتهم
هل تصدقون اننى وانا اكتب الان نسيت اسم عمرو طاهر .. وانتظرت دقيقة حتى استعاده ذهنى !
تبّاً لتلك ال"دماغ" الصدئة التى يسببها المضاد الحيوى ..
وتباً للجوع الذى لا يحترم شعورى بالغثيان ولا وجع حلقى  .. ويتردد على عقلى فى كلمة " بيتزا " بصورة مُلِّحة

____________

هاستفيد من التكنولوجيا ووجودى بهذا العصر الحديث .. واتصل بالديليفرى

دة العييييييــــــــــد المفروض يعنى
مش هايبقى عدم نزول وأكل بيتى كمااااان :D

هناك 4 تعليقات:

  1. :D بطيخة
    ربنا يحقللك أحلامك عدا الإتصال المتأخر يابطيخة :D

    ردحذف
  2. :D :D hhhhhhhh
    أمين يابطيخة

    ردحذف
  3. لا تحزني
    وأغلب الكتاب الذين ننبهر بهم ، هم في الحقيقة أشخاص سيئون أو أكثر من ذلك وسوف يزيدون رصيدك من التعاسة والألم !
    لا تعتمدي على أحد ، قومي بنفسك وافعلي ما تشائين ، وسوف يأتون هم لملاقاتك والثناء عليك

    ردحذف
  4. سأفعل بإذن الله ..
    شكراً لمرورك :)

    ردحذف

همسًا حدِّثُني ..