21‏/06‏/2012

لقاء فى المُنتصف البعيد







ذات صباح .. قرر أن يصنع ساعة تمضى عقاربها للوراء
حتى يستعيد إبنه الذى فَقَد فى الحرب


صنع ساعة تمضى بالوقت للخلف
علَّها تكون فُرصة لهم كى يُصلحوا أخطائهم
كلما مضت العقارب للخلف بدأ يصغُر
ساعته تفقد دقائقها بينما كل من حوله يمضون للغد


الشمس أرجوانيه الأن
تُقبل على الظهور من جديد ومصافحة البحر


 هى تجلس قُربه .. يتنفسان صُحبة بعضهما
يلتحفان غطاءٍ مزركش صُنِع من الحُب والتصبر ببعضهما البعض
 هى ترى خوفه الثقيل .. من أن يعود طفلاً من جديد بلا بداية ولا نهاية ولا ذكريات
و هو يرى قلقها من ظهور تجاعيد ما قريبًا حول عينيها الزرقاء


 يومًا ما .. يعود طفلاً رضيع ويختفي
بينما ترحل هى بجدائلٍ بيضاء وقلب مُتعب
...
يتقابلاً على مركب شراعى وسط المُحيط .. حيث تلاقت عقاربها عند الثالثة فجراً
يهمسان بالأسرار .. ويُبحران فى الأبد


________________

مستوحاه من فيلم *
The Curious Case of Benjamin Button

هناك 44 تعليقًا:

  1. اسلوبك جميل وناعم اوى مشهد قصير بس فيه روح جميلة جدا مش عارفه شوفت فيه بنجامين بوتن يسلم قلمك استمتع :)

    ردحذف
    الردود
    1. صدق حدسك :)
      نوهّت عن ذلك بالأسفل .. شكراً لك ~

      حذف
  2. افتقدت كتاباتك
    تزداد أسطورية كتاباتك عزيزتي :)
    دُمتِ فتاتي :)

    ردحذف
    الردود
    1. وأنا إفتقدت طلتك :)
      دمت لى :)

      حذف
  3. ياااريت بمجرد صنع ساعة عقاربها للخلف نقدر احنا كمان نرجع بالزمن .. كانت حاجات كتير اوي اتغيرت فينا :)

    ردحذف
    الردود
    1. :) :) اليوم أفضل أن نحسب له قراراته

      حذف
  4. مسـاء المكان وما حوى :
    " نيلي "
    :
    ولوج أول لي هنا بواحتكِ الحالمة
    وقراءة بعمق إلى ما تخفيه العقارب
    المتزامنة في اللازمان ، واللامكان !!
    فهو غشته الذكريات وجعلت يبحث عنها
    الظلام الدامس والسراب المنتهي أجله !!
    وهي تصارع مصيرها وترتدي ورد البنفسج
    وتذهب من حيث اللاعودة !
    لقاء من بعد غياب على مراسئ
    وكثبان الهوى ، لقـاء مالح الكلمات !
    فهما يبحران في اللامعقول !
    شعور غريب تسللني واختال فكري
    فكيف يكون العمر بين قوسين اغتراب !
    راق لي ما قرأته هنــا
    ومتابع في القراءة ان شاء الله وقدر
    تحية و تقدير .

    ..
    ..
    ..

    أحمــ سعيـد ــد

    ردحذف
    الردود
    1. سعدت بكلماتك وإنغمارك فى هوائها :)
      العُمر لا يكفى مدى لقائاتهم .. سيلتقون حتى بعد الفناء

      شكراً لمرورك وعساه ليس الأخير :)
      دمت بخير

      حذف
    2. مع اني ماشفتش الفيلم بس الفكرة حلوة يا نيللي

      حذف
    3. تسلمى عزيزتى إمتياز :)
      سعدت بمرورك

      حذف
  5. تسلم ايديك ياجميل ......
    خير الكلام ما قل ودل ......
    واتشرف بزيرتك للمدونتى
    http://anfas-elro7.blogspot.com/2012/06/blog-post_18.html

    ردحذف
    الردود
    1. تسلمى حبيبتى :)
      سأمُرّ عندك بالتأكيد :)

      حذف
  6. عبقرية .. حلوة جدا وفكرتها مالهاش حل

    ردحذف
    الردود
    1. تسلمى عاشقة القمر :)

      حذف
  7. اسلوبك تحفة بتبهرينى :)

    ردحذف
  8. كنت لسه ها أقول إنها مستوحاه من الفيلم التحفة اللي أبدع فيه براد بيت


    كلماتك جميله كالعادة يانيلي

    ردحذف
    الردود
    1. بالفعل :)
      أشكرك كثيراً :)

      حذف
  9. الوصف كان رائع والأسلوب كان بـنكه مليانه شجن دخلتينى جوه حكايه حبيتها أوى بجد تسلمي

    ردحذف
    الردود
    1. تسلمى حبيبتى :)
      سعيدة لمرورك ~

      حذف
  10. رائعه و سعيده و ممنونه لحمله التدوين التي اوصلتني هنا

    :

    اللقاءات مستمره .. كوني بخير :)

    ردحذف
    الردود
    1. أنا الأسعد عزيزتى حنين :)

      حذف
  11. روعة بجد
    الفكرة و الاسلوب في منتهى الابداع

    ردحذف
    الردود
    1. أشكرك عزيزى مصطفى :)

      حذف
  12. جميلة والفكرة أجمل اشياء كثيرة في الماضي نتمنى لو نستردها ،، تحياتي
    اختك ميمي " مدونة خواطر حالمة على ضوء القمر"

    ردحذف
    الردود
    1. سعدت لمرورك عزيزتى :)
      وطلتى بمدونتك على الفور :)

      حذف
  13. الله ع الجمال والإبداع بجد

    سلمت يداكِ

    تحياتي لكِ

    ردحذف
    الردود
    1. أشكرك حبيبتى :)
      تسلمى

      حذف
  14. أعجبتني .. مع أنها قصيرة و بسيطة ..
    لكن كلمات تدخل القلب بسرعة و تجعلك تستمتع ببضع لحظات القراءة لتقرأها من جديد

    سلامي

    ردحذف
    الردود
    1. أشكرك إيمى سعيدة بذلك :)

      حذف
  15. كلماتك جميلة و رقيقة و حزينة يا نيللى
    كلماتك كالعادة بتسحرنى ..
    جميلة جميلة .. و هطلع أقراها تانى :)

    ردحذف
    الردود
    1. هههه روودى حبيبتى سعيدة إنها عجبتك :)
      إستمتعى يابنوتة وجودك هنا يسعدنى :)

      حذف
  16. جميله اوى و ناعمه و حااسيسها جميله اوى اوى بجد :)

    ردحذف
  17. اسلوبك رقيق و حالم .. عجبتني :)

    ردحذف
  18. بحب الفيلم جداً و النص جميل بجد
    :)

    ردحذف
  19. ذات صباح .. قرر أن يصنع ساعة تمضى عقاربها للوراء
    حتى يستعيد إبنه الذى فَقَد فى الحرب

    اسلوب أكثر من رائع

    دمت بخير صديقتي

    ردحذف
    الردود
    1. تسلمى حبيبتى :)
      نورتى هنا ~

      حذف

همسًا حدِّثُني ..