28‏/12‏/2012

تُربةٌ صالِحة



القُرب أُنس..
 القُرب تقوّي ..

الحميمية تكاد تكون شمسًا في ذاتها

لا فرصة لكم أغبياء العالم في تصيُّد العثرات 
رباطٌ مقدس .. كتتابُع الليل والنهار .. يجمعنا

لا شتاء حينها
لا برد ولا ضجر
السماءُ بين بين
تلك الحيادية المؤنسة
والروتين المُحبب لضربات موج خافته على قلبينا


غالبًا ما تُشَتِّتُنا الكآبة
فنَضِل .. ونرتكب أخطاء ساذجة

تأخذنا جلالة الغضب الموحِش بالتسرُّع والإفتقاد..
فنقترب من هاوية في قُبحها نزداد قُبحًا
نرتجف
 .. نضِل

لكنها تُربة قلبينا الصالحة .. 
تتخطى الرياح
 .. وتوقِظنا في مواسم الحصاد
لنُزهِر من جديد

هناك 7 تعليقات:

  1. نيللي الصغيرة12/28/2012 9:14 م

    قالوا يفرقوا بينهما قال!
    أغبياء ...

    ردحذف
  2. :)

    تُزهر من جديد !

    ردحذف
  3. ملحوظة :
    الوجع يقوي
    الكآبة تبني أحيانا
    الرباط المقدس لم يعد مثلما ترينه فى نظر الكثيرين
    :)

    ====

    لا يزهر شىء من جديد إلا إذا بني علي حقيقة لا فكاك منها ولا خلاص كالرباط المقدس والعشق الأبدي

    هنيئا لك

    تعبيراتك مازالت رائعة

    تحياتي

    شاب فقري

    ردحذف
    الردود

    1. بارك الله فيما رزق ورزق الجميع يارب
      تشكرات

      حذف

  4. لا فرصة لكم أغبياء العالم في تصيُّد العثرات
    رباطٌ مقدس .. كتتابُع الليل والنهار .. يجمعنا
    عحبانى اوى
    صادقه بجد
    احسنتى واحسن قلمك


    ردحذف

همسًا حدِّثُني ..