20‏/03‏/2012

حــــــــرب ..... وكــمـنـــجـــة




ما الذى قد يُبكي قلباً  .... رجُلاً
سوى معزوفة كمنجة ..
أو حـــــــرب ؟؟

الحرب كقطعة موسيقية تتركك دامى القلب فى كلتا الحالتين ..
النصر والهزيمة

قد تُبعَث .. أو قد تموت اكثر
النتيجة الوحيدة المضمونة .. أن الرجال جداً .. سيبكون بالتأكيد
وسيولدون ..
ويُخلقون ..
  و يصبحون مُقاتلين فــ .. مقتولين الحرب التالية !

تسائلت قديماً .. حينما كانت سذاجة الطفل تعمينى .. لِم الحرب ؟

وهو السؤال الذى يستحق التوقف عنده دهرا وليس :  " أكون أو لا أكون "

قد تختار أن تجيب على سؤال شكسبير بــ أكون
وتفرش منزلك بما يليق بعروسك .. وتلوِّن غُرفة أطفالك بالأزرق والوردى
لإبنك وإبنتك القادمين .. ترى أيهم سأُرزق أولاً ؟

وفى خضَّم إنهماكُك فى الترتيبات يَمحيك أحدهُم من الحياة دون الرجوع لأخذ إذنك !

إذاً لِم تُسأل عما لا تُقرِّر بشأنه شيئا ؟
أى نعم
 .. ! ليس لك شأن بروحك أو بحياتك على الإطلاق

وبالتالى سنعود خُطوة .. ونتفادى حُفرة .. لِنسأل ونُسأل أبداً :
لِم الحرب .. ؟

أهى سخط السماء على الأرض لكثرة تذمرها .. ولِتُخلق قلوبٌ رِجال من الألم؟

ولتبكى دائماً أعين .. حتى لا يجفُّ البحر .. ؟

ألا يوجد هواءٌ يكفى الجميع ؟

اسئلة .. اسئلة
وحائطُ سدّ
و.. حرب !

رغم الألم ..
! هى غايةٌ فى حدِّ ذاتِها للكثير .... أحياناً

لكى يزدادُ الطَمى الصالح على ضِفاف الوَطن
.. الأوطان
هل يُمكن أن .... ؟
عساها لا تَنفَذ !

متى تنتهى الحرب ..... ؟

هل يعلمون أن المُوسيقى المتواصلة قد تُسبِّب الصمّ

يموت فى الحرب الكثيــر
جداً .. جداً
والخوف فقط أن ينتهى الرجال
فلا ننتصر
لِنُحارِب حَرباً جَديدة غداً !

هناك 14 تعليقًا:

  1. لن تنتهى موسيقى الحرب
    ليس الخوف ان ينتهى الرجال

    الخوف ان نتعود تلك الموسيقى حتى لم نعد نسمعها
    فلا نهتز لسقوط قتلى ولا تثيرنا رائحة الدماء
    واظننا قربنا من تلك الحالة


    هى اقدار لابد سنعيشها بداخلنا او خارجها



    دمت بخير

    ردحذف
    الردود
    1. خوف وتساؤلات .. ولا شئ ثالث سوى المُضى رغم أى شئ
      دمت عزيزتى ...

      حذف
  2. الحياة كلها حرب بل مقطوعة موسيقية تعزفها كمنجة حزينة تنتهي بنهايتها
    ليتوقف الصخب و يتبدل بصمت حين تنقطع الأوتار و لا يتبقى من الكمنجة الا فجوة صغيرة تنفذ الى الروح
    رائعة يا عزيزتي كعادتك

    ردحذف
    الردود
    1. سلمت مصطفى .. مرورك هو الرائع

      حذف
  3. captain corelli's mandolin
    بحب الفيلم ده جدا وأول حاجة جت فى بالى لما قريت البوست معرفش تعرفيه ولا لأ بس حاولى تتفرجى عليه اعتقد هيعجبك أوى :)
    تكهناتك لأسباب الحرب مبدعة جدا وياليتها كانت كذلك :(
    تحيتى

    ردحذف
    الردود
    1. اه اعرفه ياسمسم بحبه اوى اصلا :)
      تسلمى ياحبيبتى :)

      حذف
  4. الردود
    1. يشرفنى ذلك عزيزتى :)

      حذف
  5. يموت فى الحرب الكثيــر
    جداً .. جداً
    والخوف فقط أن ينتهى الرجال
    فلا ننتصر

    دي اكتر جمله عجبتني..

    ساعات فعلا بحس ان لم يعد رجال...
    كلماتك راائــــــــــــعه كالعاده
    ووجعتني اوي

    تحياتي يا قمره

    ردحذف
  6. الخوف يقتلنا يافتاة :(
    يقتل فينا لذة الحياة ,الخوف يمزق فلايجعلنا نفكر بشكل حقيقى
    ننطوى على ذواتنا ونصمت
    ونجعل الدقائق لنرى ماذا سيحدث او سيكون

    لكن فى النهاية شيئا ما سيكون وانتصارا ما سيتحقق
    يارب

    ردحذف
    الردود
    1. يارب
      بوركتى عزيزتى ~

      حذف
  7. والله بوستك دة اللى مقطوعه موسيقيع اخدى دور المحقق والمتسائل والمتفنن في النظر للحياه

    وفى خضَّم إنهماكُك فى الترتيبات يَمحيك أحدهُم من الحياة دون الرجوع لأخذ إذنك !
    وققفت عند الجمله دة وحاسيتها جمله من واقع تجربه
    في الحقيقه ذلك يحدث كثيرآ بالاخص حينما تترك ما حولك وتهتم بشئ واحد او لما يكون نظرك قصير المدي
    والعكس يحدث نحن ايضآ نخسر الكثيرين جراء تلك العمليه

    ردحذف
    الردود
    1. فعلا يارنا
      الفقد إحساس سئ للغاية .. وأن يحرمك شخص من حقك اسوأ ما يكون
      اللهم عليك بالظالمين

      حذف

همسًا حدِّثُني ..