12‏/03‏/2012

أضغاث أحلام

لا تقرأ هذا اللاشئ بظاهِرُه فقط

كان يتطلع .. بعيناه الضيقتان

يراقب كل حركة .. كل رجفة برد
تنفُسها الذى يعلو ويهبط
إنحنائات خصال شعرها الفاحم على كتفيها

كان يراقبها من قبل أن تركب القطار
كصقر جارح .. لم ير سواها

كان واقفاً فى الممر .. يترنح مع  إيقاع السكة الحديد
  يقترب منها كُلما إهتزت العربة أكثر
شيئاً فشيئاً .. بعد بضع لحظات فور أن جاءت محطة نزول شريكها الأسبق .. كان يجاورها المقعد
..

علم أنها لن تنظر بجانبها لتتعرف على وجه هذا الجالس القريب
لن تنظر إليه
.. لم تفعل !

بدأت السماء تنام .. وتتحول إلى أرجوانية الغروب
الفتاة أيضاً بدأت تنام
حان وقته الأن

بقطرات منهمرة من عيناه
أخرج من جيب معطفه الداكن .. قارورة صغيرة
سائلها الداكن .. له رائحة قوية .. لفتت أنظار المجاورين إليه
بلل قطعة قماش صغيرة فيه ..
نُقِش على طرفها حرفين .... حرفي اسميهما
كانت قد أهدته إياه يوماً .. يوماً بعيداً ومنسياً بالنسبة لها


برفق ..
وضع المنديل المبلل على أنفها ..
فتحت عيناها بوهن .. لم تتفاجأ لرؤيته
علم أنها لن تفعل

تبسمَّت .. وهمست :
" لقد إنتظرتك طويلاً .. "

لم يعد يبكى الان
 !..بل ينتحب

شرب ماتبقى فى زجاجته ليتأكد من سرعة سريان المفعول

ضم يدها إلى صدره .. ونام

 وصلا أخيراً لمحطتهما البعيدة
الان فقط .. أصبحا معاً

هناك 8 تعليقات:

  1. كلمات جميله ومعنى رقيقه
    تحياتى

    ردحذف
  2. وااااااااو شو هالرقه يا نيللي
    كلامك تحفففه يا بنتي اوي :))

    ردحذف
    الردود
    1. تسلمى حبيبتى :)
      نورتينى

      حذف
  3. ياااااااااااه دى حلوة اكتر من بعد ملفتى نظرى ليها طب والله عينية رقرقت

    ردحذف
  4. عيونك رقرقت عشان انتِ رقيقة اصلا :)
    شكرا يابسبسة :)

    ردحذف

همسًا حدِّثُني ..