18‏/07‏/2013

عن الخبز والأنوثة !






القدرة على أن تصنع بمزيج متواضع من " لبن ودقيق وبيضتان " خبزة لذيذة
هي من أسمى مراتب الخَلق التي منحها الله لبني البشر
بعد الإنجاب !

لا استفهام إذن عن كيف كانت سيدات الريف في الزمن السحيق
واللاتي لم يكنّ يعرفن عن أنوثة هذا العصر الهشّة شيئا .. كنّ حواء في أبهي صورها
يكفيها فخرا أنها صنعت لأهل البيت .. فتيل الربيع العربي ومغزاه

الخبز
وما أدراك ما الخبز في أوطاننا !


تأكد عزيزي .. أنه لولا رضا الأنثى عنك
لما ابتدعت كل تلك الحلوى المخبوزة المسكرة لتهاديك بها في عيد مولدك
أي نعم سترى أنها تأكلها ..
و غالبا وحدها!
ولكن هذا لا يزيدها إلا كمالا في المشهد

صانعة الدوناتس  .. وآكلتها !
..


لا أن تملِّسي شعرك
.. لا أن تموجيه
العطور
الحُليّ
أحمر الشفاه

بلا .. مخبوزة من صنع يداكِ
لا تكتمل الأنوثة !

هناك 5 تعليقات:


  1. القدرة على أن تصنع بمزيج متواضع من " لبن ودقيق وبيضتان " خبزة لذيذة
    هي من أسمى مراتب الخَلق التي منحها الله لبني البشر
    بعد الإنجاب!

    أووووووووووه يا الله! انبسطت :)

    ردحذف
  2. محمد بني نصر7/18/2013 7:36 م

    الأمس كنتُ أقول رَمضان أهلاً ..
    والآن أقول : رمضانُ مهلاً !
    ما أسرعَ خُطاك .. تأتي على شوقٍ وتمضي على عجل

    اللّهم أعتق رقابنا ورقاب آبائنا وأمهاتنا و أحبابنا و المؤمنين والمؤمنات والمسلمين و المسلمات اﻷحياء منهم و اﻷموات ... ♡آآآمين♡

    ردحذف
  3. الله !

    جميل قوي، تعرفي انه الهمني يا نيلى، ايه رأيك أكتب حاجة بالتوازي مع نصط الجميل ده؟

    ردحذف
    الردود
    1. دة شيء يسعدني يا حلوة :)

      حذف
  4. نيللي :)
    أنا متابعه كل كتاباتك و بحبها جداً
    بس التدوينه دي فعلاً أكتر من مُميزه
    ربنا يحميكي

    ردحذف

همسًا حدِّثُني ..