30‏/07‏/2012

.. فراغٌ وفَـقـد



دخان سيجاره
.. يرسم وجوهٍ فى الهواء

يتداخل وجههُ بوجهها ..يمتزجان فى سحابه من حريرٍ ونَفَس
 .. يمتصّهما مصباحٌ خافِتٌ وحيد

يختفيان فى اللا وجود
يكونان .. بطريقتهما الخاصة .. .. جزء من كل ما يُحيط

يساقط رماد السيجارة الحزين
على نقطة سوداء فى خشب الأبنوس أرضاً

يتفتت الرماد
يصير طبقةٍ ناعِمة من الفَقدِ المسكوب هباءً
يفترش الأرض قليلاً ويتكىء عن تعبه المُعلّق على شفتى نافِثِه
ثم يندر نفسه قرباناً لنسمة هواءٍ ضالة تسللت من أسفلِ الباب

يموت ما بقي من العود المحروق . . فى يدٍ لم تتحرك منذ أن أشعلته
يسقط أرضاً .. كقطعةٍ من شىء كان

تتأمَّله مُلقىً مثلُها على الأرض .. بوجه جامد عن أى ملمح
وبنظرةٍ غائبة .. تُعيد إشعال سيجارة أُخرى
لن تمس شفتاها
فقط ستكمِل بها فوضى المكان من أعقاب سجائر ناقصة
و تُشكِّل بدُخانها .. وجه الغائِب البعيد

هناك 8 تعليقات:

  1. بعض الناس لو كانوا يستحقون أن نتألم كل هذا الألم , لما تركونا نعاني ونتألم بهذا الشكل ...لما تركونا أصلا :)

    الحب أحجبية يكملها فقط من يفهمنا
    ومن يفهمنا لن يتركنا
    ومن يتركنا فليس من نصيبنا فلا يستحق الحزن عليه لأنه لم يكن يوماً من نصيبنا

    أتأمل دخان سجائري و أسألها أى وجه ترسم فتجيبني بأن من يستحق بأن ترسم وجهها لم تأت بعد

    سلمت أناملك لما كتبت
    ودمتي مبدعة

    خالص التحية :)
    شاب فقري

    ردحذف
    الردود
    1. ليس ألم ولا فراق .. كل ما فى الأمر انها تُحب مشاهدة وجوه البعيد الغائب فى دُخان سجائرها
      اشكرك على مرورك :)
      نورتنى

      حذف
  2. غير معرف7/31/2012 4:36 ص

    والله انت بتعقديني فعلا :)

    ردحذف
    الردود
    1. لا أدرى أأشكرك ام أعتذر :)
      . . شكراً لك/لكِ

      حذف
  3. حتى رماد السجائر مسيبتيهوش ههههههه
    اما بقرالك بجد بحس ان معرفكيش
    تسلمى يارب

    ردحذف
    الردود
    1. هههه ممكن برضو :))
      تسلمى إنتِ :*

      حذف

همسًا حدِّثُني ..